منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

اليوم الأزرق (الحضري المحمودي)

اذهب الى الأسفل

اليوم الأزرق (الحضري المحمودي)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في الثلاثاء يناير 01, 2019 1:28 pm

اليوم الأزرق

يوْمي بعيدا عنكِ يومٌ أزْرقُ
من طوله كل المشاعر تقْلَقُ

والقلب حاقَ به الجوى فأصابهُ
بؤسٌ وقحْطٌ منهما أتحرّقُ

كل الحواس تقلّصَتْ وتليّفتْ
وكأنّ سجْني شائكٌ ومُضَيَّقُ

عيني ترى ماحوْلَها متلبّدًا
بالغمِّ غيْمِ الشَّوْقِ لايتفرّقُ

لا سحْرَ يجلب لي اهتماما آسرًا
هل أنْتِ بدْرٌ في الدَّياجِي تُشْرِقُ ؟

والشمُّ مُذ لم يلْقَ عطْرَكِ نائمٌ
وكأنّهُ عن غيْرِ نَشْقِكِ مغْلَقُ

هل انتِ روحُ العِطْرِ يا مِنْ بُعْدُها
لم يتركِ الأزهارَ حولي تعْبَقُ ؟

والسّمْعُ لَمْ يطْرَبْ لأيِّ موشّحٍ
مذْ غاب همْسُكِ لم يعُدْ يتذوّقُ

هلْ همْسُكِ المفتاحُ يُطْرقُ مسمعي
حتّى أذوقَ الصّوْتَ لَـمَّا يُطْرقُ ؟

وأناملي لمْ تلْقَ لذّةَ ملْمَسٍ
مُذ غاب كفُّكِ ضاعَ عنها الرّوْنقُ

مامِزْتُ بيْن نعومةٍ وحروشةٍ
كمُبنَّجٍ وَمُخَدَّرٍ لا يفْرقُ

والذّوْقُ،واظمَئي ،تجفّف ريقُهُ
لَمْ يَحْلُ فوق لسانِيَ المتذوَّقُ

هلْ كان يُسْقى من رضابِكِ حسُّهُ
أمْ أنَّ دونَكِ كلُّ ذوْقي أَحْمَقُ ؟

لاشكّ أنّ البُعْدَ عنْكِ مُصيبَةٌ
من وقْعِها كُلُّ المَـشاعِرِ تُخْنَقُ

لاتبْعدي عنّي فعطْفُكِ بلْسمٌ
وبِطبْعهِ قلبُ الأميرةِ مُشْفِقُ

الحضري المـحمودي ٢٠١٨/١٢/٣١
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى