منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

أشعار com (نور الدين العدوالي)

اذهب الى الأسفل

أشعار com (نور الدين العدوالي)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في الثلاثاء يناير 01, 2019 1:25 pm

أَشْعار com


أَتَتْني بِأَوْراسٍ خُيولٌ جَوامِحُ
تُناجي مَوَاويلًا بِقَلْبي تُصارِحُ

و تَشْكو عُزُوفًا عَنْ عُكاظٍ بَخَيْمَتي
و عَهْدٍ مَضَى ناحَتْ عليْهِ النَّوائحُ

و تَبْكي قَصيدًا لَمْ يَجِدْ مَنْ يَزُفُّهُ
عَريسَ القَوافي عَنْ قَريضٍ يُنافِحُ

فَشَدَّتْ يَدي لا تَبْتَغي غَيْرَ فارِسٍ
و قالتْ : لِجَامِي رَهْنُ فَحْلٍ يُكافِحُ

فَلَيْتَ الّذي أَضْحَى بِعَزْفي مُعَذَّبًا
تَعَافَى بِقَوْمٍ تَعْتَليهم جَوارِحُ !

و أدْرِي بِأنَّ القَوْمَ ضَاموا مُرَوِّضًا
لِخَيْلِ المَعاني حَيْثُ سَيْفٌ و سابِحُ

سَتَبْقى على سرْجِ المَجاويدِ مُشْهِرًا
حُسامًا لِطَرْفٍ مِن جَمالٍ يُسامِحُ

فَفي عُرْسِ مَحْبوبي نُغَنّي و نَحْتَفي
و نَعْدو إلى المِضْمارِ و الشِّعُرُ طافِحُ

ألَا فَلْتُقِمْ صَرْحًا لِنَبْضِ الهَوى و لا
يَهُمَّنَّ إنْ جافاكَ غادٍ و رائحُ!

هُمُ القَوْمُ لَوْ هَزَّتْ بِخِصْرٍ صَبِيَّةٌ
لَقامَتْ عُجُولٌ في رِهانٍ تُناطِحُ !

و إنْ شَعَّ مصْباحٌ بِأعْلى رُموشِها
تَهاوَتْ بِناياتٌ و بانتْ فضائحُ!

و إنْ يَرْقَ مِهْذارٌ بِكِبْرٍ مِنَصّةً
تُسانِدْهُ هَيْئاتٌ ، فَتُمْضى لَوائحُ!

فَدَعْ عَنْكَ هذا وَ ارْقَ صَقْرًا مُحَلِّقًا
بِقِرْطاسِ شِعْرٍ تَحْتويهِ الصَّفائحُ

و لا تَرْتَقِبْ مِن طامِعٍ طولَ عِشْرَةٍ
فلا رَيْبَ يَنْسى إذْ تَفوتُ المَصالِحُ

و ها قَدْ هَوَتْ مِنْ عُمْرِ شِعْرٍ صَحيفَةٌ
فَهَلْ بَعْدَ هذا الحَوْلِ تُرْجَى مطامِحُ؟!

فَتِسْعٌ و عَشْرٌ بَعْدَ ألْفَيْنِ تَنْقَضي
و لَكِنْ مَتى تَزْهو بِصِدْقٍ مَسارِحُ؟!

و ما نَفْعُ بَيْتٍ لَيْسَ يَقْوَى مُزَلْزِلًا
أتُجْدي قِنانٌ ليْسَ فيها رَوائحُ؟!

فَأَشْعِلْ قَناديلَ الهَوَى في قَبيلتي
أيا فارِسي، ذا شَطْرُ بَيْتٍ يُطارِحُ

فَيَوْمَ التّلاقي تُجْلَى سُيوفٌ لِمَغْنَمٍ
و يَبْدو جَلِيًّا ذو عُيوبٍ و صالِحُ

يَزينُ القوافي ذو فُؤادٍ و رِفْعَةٍ
و فَوْقَ القَفا لُبٌّ ذَكِيٌّ و راجِحُ

و مَنْ لَمْ يَذُقْ حُلْوَ المَعاني بِدَوْحَةٍ
يَقُلْ إنَّ عَذْبَ القَوْلِ شِعْرًا لَمالِحُ!

هُوَ العُرْسُ ما غَنَّتْ شَحاريرُ شاعِرٍ
و ما طافَ بِالأسْطارِ ضَيْفٌ و سائحُ

سَتَنْمو بِخَيْماتِ النَّحاريرِ نَبْتَةٌ
و لا بُدَّ تَسْقيها حُروفٌ سَوابِحُ !

على هَوْدَجِ الأفْكارِ غَرِّدْ و لا تَهَبْ
سُقوطًا فَلِلْأنْياقِ حَتْمًا سَوارِحُ !

تَسَلَّحْ بِبارودٍ ،تَزَيَّنْ بِبُرْنُسٍ
و أَطْلِقْ جَوادًا لا عَروسًا يُبارِحُ !

شاعر البيضاء نورالدين العدوالي / عين البيضاء / الجزائر
22 ربيع الآخر 1440 هج الموافق 29 ديسمبر 2018 م
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى