منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

أنثى و نصف رجل (وليد العايش)

اذهب الى الأسفل

أنثى و نصف رجل (وليد العايش)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في السبت ديسمبر 22, 2018 8:06 pm

_ أنثى ، ونِصفُ رجل _
_______
ذراتُ الغُبار تمتطي صهوةَ نسماتٍ خريفية، بل هي أقربُ إلى شتاءٍ آتْ ، ضجيجُ السيارات يكادُ أنْ يخلو منَ الدُخان ، البيتُ المنزوي في ركُن الحيّ الغربي يلهثُ خلفَ سنارةِ الخريفْ ...
نظرتْ هيامُ منْ خلفِ الستارة , نظراتها تتجهُ نحو سماءٍ بدأتْ تُغادرُ رويداً رويداً , بينما النجوم تُعاودُ الحضورَ في ظلِّ اِغترافِ الغيمِ لقعرِ السماءْ
- رُبما ستمطرُ الليلةْ ... قالتْ هيامُ لنفسها .
امرأةٌ شارفتْ على ضفافِ الأربعينْ , لكنّها لمْ تُلامسْها بعدْ ، وجهها المدور يحملُ في تعرجاتهِ بعضاً من همومِ السنوات الماضيةْ ، ثغرٌ يراودُ شفتانِ رقيقتانِ بشغفٍ ، شعرها الأشقرُ يُعانِدُ نسمةً هبّتْ من نافذةٍ خشبيةٍ ملونةْ ، كادَ أنْ يصلَ إلى أسفلِ ظهرها ، الخصرُ النحيلُ يبزغُ كما فجرٍ من ثنايا جسدِ المرأة ( الأنثى ) ، أما الصدرُ الناهدُ فيمنحُ ثورةً مختلفة لمنْ يراهُ في أيّ وقت .
- ها هو قدْ أتى ... الطعامُ جاهز ... و ... !!! ...
دقيقةٌ أو أكثر بقليلٍ , البابُ يهتزُّ كغُصنٍ تُداعبهُ الريحُ بحنان ، ولجَ ربيعٌ عتبةَ البيت ، رمى بحذائهِ بعيداً ، لحظاتٌ تمرُّ مُسرعةً , كانت كافية كي يتخلصَ منْ ثيابِ العمل ، ارتدى بيجامتهُ التي غلبَ عليها اللون القرمزي ، لكنّها لم تخلو من الأحمرِ المُعتّقِ بنبيذٍ بلديّ ...
رجلٌ تجاوزَ العقدَ الخامس بنصفٍ آخرَ , مازالَ يحتفظُ ببعضِ السواد على رأسهِ الممتلئ بأشياءَ كثيرة , ملامحه السمراء تشي بعنفوان ريفيٍّ حادْ , مِنكَبان عريضان يمنحاهُ جُرعة قوةٍ إضافية , في داخلهِ نارٌ تستعرُ بين حينٍ وآخرَ ...
اِستقرَ في مكانهِ المُعتادْ ، هُناكَ الكثيرُ من الكلام الذي يودُّ أن يبوحَ بهِ لزوجتهِ الجميلة ، لكنَّ الطعامَ سبقهُ ، فبلعَ لسانهُ ريثما ينتهي من اِلتهامِ ما يملأُ تعبهُ عبرَ معدةٍ خاوية .
- كيفَ كان يومكَ يا ربيع ...
- لا شيءَ جديد ، المُهم أني أنهيتُ كلّ ما لديّ اليوم ...
- وهلْ أعطوك أجركْ ... نظرتْ هيامُ إلى جيبهِ المُنتشي ...
- نعم ... نعم ... لقد أعطاني صاحب العمل كل مُستحقاتي .
ما كاد يُنهي كلمتهُ الأخيرة حتى راودهُ النعاسُ عن نفسهِ ...
- سآخذُ قِسطاً منَ النوم , فإني مُتعبٌ جداً ... كانتْ كلماته تخفي الكثير , ربما لا يعرفُ سرّها سواهُ ...
- لا بأسَ عليك ... لا بأسْ ...
بدأ المطرُ يطرِقُ زجاجَ النافذة , الريحُ تعصفُ بأغصانِ الوردة القريبة من البيتِ الطيني ، أصواتُ العابرين تعلو مرّة وتختفي أخرى .
أنهتْ هيامُ عملها في المطبخ ، ثمَّ اتجهت إلى غُرفةِ النوم ، هُنا أشياءَ جميلة ، تناولتها بهدوءٍ ، فالوقتُ مازالَ باكراً ، لكنْ لا ضيرَ منْ أنْ تُنهيها الآنْ ، الأولادُ الثلاثة ركنوا لغرفتهم الصغيرة التي تشبهُ قنَّ دجاج قديم , عندما ومضَ البرقُ كانتْ هيامُ تُشبهُ عروساً في ليلةِ زفافها ، تجاوزتْ الساعةُ العاشرة ليلاً , الهدوءُ يُخيّمُ على أرجاء البيت .
- يكفيهِ نوماً ... سوفَ أوقظهُ ... ترنّحَ ربيع كثيراً قبلَ أنْ يستقيمَ من نومهِ جالساً
- أينَ الأولادْ !!! ...
- لقد ناموا ... ناموا ... رمقتهُ بنظرةٍ من نوعٍ ما ...
- إذنْ سوفَ نُعاودُ النومَ نحنُ أيضاً ...
- نعمْ , هيا بنا , لقدْ جهزّتُ لكَ الغرفة ... كانت تقصدُ غرفة النوم ...
أمسكتْ بطرفِ يدهِ , سحبتهُ صوبَ الغُرفة المجاورة :
ضوءٌ خافتْ ، صحنُ فواكه ، كأسُ نبيذٍ ، وأشياءَ أخرى .
لم يكن يدري بأنَّ هُناك ما ينتظرهُ ، ما كانَ يخشاهُ أصبحَ على قارعة الامتحان , المفاجأة جعلتهُ يُفكّرُ فيما حوله ، نظرَ إليها بطرف عينه اليسرى ، كانتْ مُثيرةً جداً ، لمْ يستطعْ ثوبها الحريري أن يخفي مَفاتنَ الجسد الثلجي اللون ، كلّ شيءٍ كان يجري إلى مُشتهاهْ , ضجّتْ بداخلهِ معركة ثارَ غُبارها منذ فترة.
احتسى كأسَ النبيذ مع بعض حباتِ الفاكهة الممتزجة بصوتِ المطر ، حاول الجلوسَ عنوةً , لكنّ آلامَ الظهرِ !!! أرغمتهُ على الاسترخاءْ ...
- وكأنكَ تنوي النومَ !!! ...
- لا ... لا ... لنْ أنامْ , فقطُ أحاولُ أنْ أستجمعَ بعضَ قواي التي تركتها في الطريق ...
التصقتْ بهِ أكثرَ وأكثرْ ، حرارةُ جسدها تحلُّ مكانَ مدفأةٍ متوقفةٍ عن العمل , وعن دفءِ السريرْ ، لحظاتٌ أخرى تعبرُ منْ هُنا ، أنينٌ خافتٌ يكسِرُ حاجزَ الرياحِ العاصفة في الخارجْ ، جدالٌ بدأ لتوّهِ يعلو , كان قصيراً , لكنه تحوّلَ إلى شجارٍ فوقَ السرير , الرجلُ يرمي بشتى أوانيه على طاولة الجدال , الصُراخُ يتعالى أكثرْ , استيقظَ أحدُ الأولاد , الحججُ تحضرُ فجأة ...
- لا ... لستُ كما تتحدثينْ ... أرجوكِ كفى ... سأعلمكِ فيما بعد ...
- إنّكَ ... !!! إنّكَ ... !!! ... صمتتْ هيامُ ...
- ماذا ... ماذا ... أكملي ... صرخَ ربيع ... لمْ تُجبْ عليهِ ، سادَ صمتٌ مُريبْ , كانَ غريباً جداً , أرجاءُ الغرفة بدأت تئنُّ ، السرير لم يفقد عذريته حتى اللحظة , تحركَ الرجلُ منْ مكانهِ ، كانَ عارياً تماماً , إلاَّ منْ قِطعةِ قماشٍ صغيرةْ ...
نظرَ إلى المطرْ ، ثُمَّ إلى السماءْ ، تدخّلتْ دمعةُ قهرٍ لتسكُنَ مُقلتيهِ عندما دنا منها , في تلك اللحظة تحركتْ هي الأخرى باتجاهِ النافذةْ , حاملةً عريّها الكامل معها إلى هُناك , ربما كانت تستجدي القمر المُتخفّي وراءَ غيوم الليل .
لجأ إلى الغرفة الأخرى، انقضتْ الليلةُ بسلامٍ ، غادرَ المطرُ قبلَ أنْ يحضُرَ الفجرُ ، فتحَ بابَ غرفة النوم ( كانت عاريةً هي الأخرى ) خرجَ إلى الصالة ، لم يجدْ أثراً لها , على طرفِ طاولةٍ كئيبة كانت تقطنُ ورقةٌ بيضاء ، ترقصُ على صوتِ زقزقةِ العصافير التي استباحت الصباح قبل حضور الصيادْ .
اِرتجفتْ يداهُ قبلَ أنْ يقرأَ ما فيها ، لكنّهُ ما لَبِثَ أنْ خرجَ مُسرعاً صوبَ الطريقْ , الورقة بقيتْ هناك يتيمة ...
___________
وليد.ع.العايش
1/12/2018م
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى