منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

بين هديرين (فاكية صباحي)

اذهب الى الأسفل

بين هديرين (فاكية صباحي)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في الجمعة أكتوبر 26, 2018 9:31 pm

بين هديرين

لا شيء يبلل النفس سوى الأمل.. وحتى إن كان ضئيلا لا بأس إن اجتهدنا في سقيه بكل ما يورقه ..ليبقى نابضا بين الحنايا..
وأكيد أن هناك فسحة من نور بداخلنا علينا أن نسعى جاهدين كي تظلّ مشعة ولا تنطفئ مع أول جرح يباغتنا..
لأن الضياء ينام دائما بين أسوار الظلام العاتية؛ فهما ضدان لا يفترقان و كم يجهضه النور أوراقا ذاوية رغم كونه لا يُبعث فتيا إلا من رحم ليل دامس سيعانقه ولو بعد حين؛ لندرك جيدا بأن الحياة ليست سوى كفتي ميزان .. ما رجحت كفةُ الأحزان فيها إلا لتتناثر كفةُ الأفراح التي لن ترجحَ من جديد إلا باجتهادنا إذا ما حوّلنا دفةَ مراكبها بأيدينا حتى وإن وهنتْ بأول المطاف....
و أيامُنا مهما استأنسنا بهدوئها علينا أن ندرك بأنها ليست سوى كؤوس مختلفة المذاق وهي تتعاقب في سيرها الحثيث ..
فهذه كأس باردة، وتلك أخرى ساخنة، وهناك ثالثة حارة...ثم هنالك رابعة مُرة..وقد تلوح كأس خامسة بحلو مذاقها على حين غرة؛ لذلك علينا أن نمزج كل الكؤوس بيد الرضا حتى نستسيغ شرابها ونحن نمخر عباب المسير ولا ننحني لتلاطم أمواجٍ يمكنها أن تكسر هاماتنا، كما يمكنها أن ترقى بنا إلى الجوزاء .. ولا يجب علينا أبدا التوقف عند أول آهة يمكن أن تجثم على صدورنا صارخة مدوية قد تستقيم جدارا صلدا بخلدنا؛ يستحيل أن ينحني يوما إذا ما آزره خنوعُنا..لنوقن جيدا بأن هذه الحياة بألوانها الزاهية لا يمكن أن تخلو دروبها من صفعات المآسي والأحزان..
فهي كالنهر الهادر الذي يجرف معه أحجارا، وقد يجرف معه أزهارا ..
وهي كالنهر الهادىء ـــــــ أيضاـــــــ الذي نستطيع أن نصطاد من مياهه العذبة أسماكا لذيذة، كما يمكن أن تباغتنا ــــــــ بين ترقرق عذب مياهه ـــــــــ بعض الأفاعي السامة ..
وفي كلتا الحالتين هو نهر عذب لايمكن أن نرتوي من زلاله مهما شربنا..
لذا علينا أن ننظر للحياة دائما كما ننظر للماء النقي عندما ينهمر من السماء ثجاجا فما كل جميل يؤتمن جانبه ..فالماء الذي يمتد بحارا ومحيطات كم يغرينا منظرُها، و يروي الأرض ويخضر أديمها ونشربه بنهم ليبلل يُبس أرواحنا بعد الظمأ قد يبتلعنا ويكتم
أنفاسنا ..ولكننا لا نرى منه ذلك الجانب الأسود إلا عندما ننساق خلفه سابحين خانعين، ليكشر عن أنيابه ويدفعنا للترهل بين لجاجه مكتوفي الأيدي..
ولأن النفس هادرة صاخبة حينا، وهادئة مبتسمة أحيانا تحب الحياة، وتتشبث بها طوقا أنيقا رغم لسعات أحجاره ..
فهما كقنينتين تنضحان بذات العطر.... لذلك لا ترتوي النفس من نبع الحياة وإن تعكر صفوه..!!
ولا تتعب الحياة من مشاغبة النفس حتى لو كانت في رغد وسعة من العيش..!! وسنبقى نحن معشر البشر نشربها في نهم مثلما نترع كؤوسنا من الماء النمير ولا ننتبه لكوننا كلما ارتوينا ازددنا عطشا لنظل نحمل ظمأنا على أكتافنا قرابا مطوية حتى آخر العمر
الذي مهما طال فهو قصير..لأنه فعلا كذلك ما دامت الأعمار تُقاس بالعَمار..فماذا أنجزنا لنتباهى بطول أعمارنا التي لم نسأل عن أوراقها أين ذوت.. ؟!
وكم من لبنة أضفنا لسور الحياة حتى نعتبر أنفسنا قد مررنا بجسرها يوما..؟
أومَن يترك العَمار يتضوع بمسكه كمن يترك الدمار يُذَرّى بلسعه ..؟
خيط رفيع لا بد أن نفك عقده بصبر، وإيمانٍ حتى لا تلتف حول أعناقنا في لحظات غفلتنا التي ارتضيناها ثوبا كم صرنا نعتز ببريقه غير مبالين بثقوبه المتسعة التي عودت أجسادنا على لفحات البرد
في عز الهجير، دون أن نُعير أدنى اهتمام لهذا.. أو ذاك ونحن نجري وراء فقاعات الهواء لنبني منها قصورا بهام الفراغ..

أعود دائما إلى جدتي.. ولكن هذه المرة جدتي لأبي التي كم أشعر ببعض أنفاسها تلون حبات عقد كلماتي دائما.. ومن بين أجمل ما أذكره ..أنها كانت تسألنا عن عمرها كلما طوقتنا صغارًا بحضنها الدافئ لتغسل بنهر براءتنا وجه غربتها العابس دوما ..
هي لم تكن تنسى شيئا .. عكس جدتي لأمي تماما..
ولكن العمر بالنسبة إليها كان مشكلة كبيرة .. إذْ كانت تشعر دائما بأنها قد عاشت كثيرا ..رغم كونها توفيت على مشارف الستين..!!

اليوم يقولون أن المرأة لا تحب البوح بعمرها ..!!!
وعندما أتذكر جدتي لأبي لا تبدو لي هذه المقولة صحيحة أبدا..
لأنني أرى العمر كالعقد الثمين الذي تزداد قيمته بعدد خرزاته التي لا نستطيع فصلها عن بعضها حتى لا نمزق خيطها الرفيع؛ وكل خرزة منه تحمل ذكرى عزيزة لا يمكن أن نسقطها بأيدينا في لحظة تجمل، لنلغي معها ذكريات أكبر من أن نضع مكانها فراغا سيبقى حلقة مفقودة بعقدنا الذي نريده ثمينا بوزنه..أنيقا بعدد خرزاته.
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 445
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى