منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

غوص في أعماق الذاكرة (ابراهيم مقدير)

اذهب الى الأسفل

غوص في أعماق الذاكرة (ابراهيم مقدير)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 11:21 am

غوص في أعماق الذاكرة
"""""""""""""""""""""""""""""
رفعت رأسي الصغير يومها إلى لافتة كتبت على لوح حديدي .. فهجأت ...م..د..ر...س..ة ، لكن والدي لم يمهلني وقتا لتكملة القراءة ..فجموع كثيرة وآباء يمسكون بفلذات أكبادهم تأهبا لتسجيلهم في الصف الأول....وقد حان وقت الدخول إلى المدرسة التي لم يكن صورها مكتملا ..كنت مزهوا ببذلتي الأنيقة ألتفت عن اليمين وعن الشمال وأرمق خلسة لباس الآخرين وحالاتهم ...فهذا الطفل يبكي ، وآخر يحاول التخلص من قبضة وليه...وذاك غير مبال البتة.
وتعجبت حينها لأطفال دخلوا مباشرة إلى أقسام ولم يكن معهم مصطحب مطلقا..
أذكر جيدا عدد المعلمين آنذاك إذ لم يتجاوز أصابع اليد الواحدة ...وأن الحجرات ثلاث حجرية بأسقف قرميدية قانية ....يحاذيها مكتب المدير الذي عرفته بعد أيام من ذلك اليوم ...وفي نهايتها دورة مياه صغيرة اهتدينا إليها فيما بعد ...لم يكن المطعم إذاك موجودا ،بالكاد كنا نجلس القرفصاء في حجرة صغيرة لتناول الفطور وخاصة من كان يقطن الحي ....وكم كان طعم الحليب الصافي الناصع وقليل من البسكويت لذيذا....أما الفناء فقد كان واسعا رحبا تغمره أشعة الشمس الدافئة فتنعش أجسادنا الضعيفة عند كل راحة... ولكم كنت مغتبطا فرحا مع أول محفظة أحملها مزودة ببعض الأدوات المدرسية .. على اختلاف أشكالها وألوانها ...ولعل أهمها على المجمل كان ( الريشة) ...تلك التي تشبه إلى حد كبير قلم القرطاس لأبي فراس أو أبي نواس. ...
احتضنتنا تلك الحجرات لسنوات قبل أن يتم توسيع المدرسة .. حيث أضيفت أخرى وأكمل الصور ثم تم بناء مطعم كبير ...وخصص الأول للأرشيف ، كانت الأقسام واسعة تزينها بعض رسومات البراءة ممن سبقونا، وفي نهاية كل قسم موقد كبير يشتغل ( مازوتا) ....ألفت المدرسة وتعودت عليها خاصة وأنها كانت في غاية القرب من منزلنا.. وكم يحلو لنا لعب الكرة في محيط المدرسة الشاسع حيث الحقول الرحبة والفضاءات المترامية الأطراف وخاصة في فصل الربيع حين يعتدل الجو ...لقد كانت مدرستي ( ابن باديس) وسط طبيعة غناء ....يقابلها سكن ريفي ضخم بمرآئبه واسطبلاته ..وثمة أبقار وأحصنة مربوطة إلى جدرانه مما أضفى على المشهد رونقا....وغير بعيد حقول للقمح والشعير ننتظر بفارغ الصبر نضوجها لتذوق ( الباكورة) ......
في القسم رحت وأترابي نرتشف العلوم ونرتوي الأخلاق ونحتسي الانضباط والاحترام من معلمينا الذين تعاقبوا وتداولوا على تنشأتنا تباعا ،حتى غدوا بمثابة آباءنا....
ورغم ظروف المعيشة المزرية لمعظمنا والمناخ القاسي لمدينتها في تلك الفترة إلا أن شغف التلقي وصدق التلقين والتعليم يوما بددا كل متاعب تلك الحقبة فانسابت السنوات وجرت عذبة حلوة ... خلفت في الأذهان وشما بدا كأنه نقش لا يمحوه مد ولا جزر... تلك الأيام الخوالي..
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" إبراهيم مقدير
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 445
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى