منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

موناليزا الموصل ( للشاعر محمود عمر الضليل)

اذهب الى الأسفل

موناليزا الموصل ( للشاعر محمود عمر الضليل)

مُساهمة من طرف farid في الثلاثاء مارس 06, 2018 3:27 pm

عيد نشر هذه القصيدة ، حفاظا عليها ، فقد أخبرني أحد الأصدقاء أنه قرأها مؤخرا على صفحة أحد المتسلقين ، قراصنة الفيسبوك ، لصوص الشعر ، لأثبت أنــها من بناتي ، و إن ادعى غيري نسبها إليه .
موناليزا الموصل
و تبسمتْ ... بدموعها تتوشَّح ***
تمشي الهوينا... بالضَّنى تترنحُ
حملتْ ربوع الأرض في قسماتـها ***
و تطاولتْ نحو السما تتطوّحُ
قدسية العينين ... في عرصاتـها ***
تجري دموعُ الأرض سيلا يطفحُ
مرَّت كأن الليل يحملُ و جهها ***
قمرا تبدَّى و السماءُ تفـــــتَّــحُ
قالتْ وقد كسر الأسى أجفانـها ***
و تكسَّرت آلاؤها إذ تُلمــــــحُ
يا أمةً - ماجت لُيول الذلّ في ***
قسماتـها و تقاسمتها - ترزحُ
مالي أرى ... فأرى جموعا جمَّة ***
و أرى خيولا - و العمائمَ – تضبحُ
و أرى السماء تعيد نشر ضبابـها ***
فوق الخيول ... أرى دماءً تسبحُ
و أرى رماد العصر فوق رؤوسنا ***
شـمسا تـجادلنا و ظلاًّ ينزحُ
و أرى ... كأن النجم فوق دموعنا ***
نارا على نار و عمرا يبرحُ
۩ ۩ ۩
مرَّت ...و كان الموج يلبس جفنها ***
في غصَّة لبست شفاهًا تنضح
وضعت على خدٍّ أسيلٍ كفَّها ***
و تناثرت كغمامة تتروَّحُ
في الموصل الـحدباء نار دموعها ***
تترى و نار القصف غيم يجرح
و معابر التاريخ تنكر ظِلَّها ***
و تنوء بالظلِّ البديل فتجمحُ
و تعيد ترويض الطبيعة علَّها ***
تأتي بما قرأ الأُلى و استوضحوا
من سورة الفرقان فرقَ تعلة ***
و بسورة الرحمن سرًّا يجنحُ
للطُّور طور يستمدُّ طيوره ***
من كف طه بالهدى تتمسحُ
و الذاريات رياحَها و بمريم ***
و الأنبيا و محمدٍ تستفتحُ
و العاديات و غافرٍ و بِفُصِّلًتْ ***
و الليل و الإخلاص إذ تتفتَّح
۩ ۩ ۩
يا طفلة عبث الغبارُ بشَعرها ***
و شعورها ... عبثا أقول و اشرحُ
ما عاد في قلب الغلام صبيَّةٌ ***
و بقلبها لمّا يظلّ يسبِّحُ
يا طفلة أحلامها سجدتْ على ***
غمازتيها و المدامعُ تسفحُ
عذرا (جيوكندا ) بلادي إنني ***
يا أخت قلبي بالمخازي أُذبحُ
محمد خليل عبو
( الجزائر 02/04/2017 )

farid
Admin

المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 16/02/2018
العمر : 33

http://oudaba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى