منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

جريمة في الظهيرة ج2 (حركاتي لعمامرة)

اذهب الى الأسفل

جريمة في الظهيرة ج2 (حركاتي لعمامرة)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في الأحد سبتمبر 16, 2018 9:22 am

قصة مسلسلة جريمة في الظهيرة

الحلقة الثانية
إستيقضت من نومي فقابلني صاحبي وحياني وقال لي مابك ؟..أانت منزعج من جماعة إتحاد الكتاب ، لأنهم لايستدعونك لإجتماعاتهم السرية ، لاتنزعج يا استاذ ..انت كاتب ضليع وتتقن الحكي والسرد اسلوبك جميل ولك قراء كثيرون ،رغم انك لاتنشر الا في الفيسبوك وعلى صفحات بعض الجرائد والمجلات ، وانا يا استاذ متابع لكتاباتك وابشرك بان يصير لك مستقبلا زاهرا في ميدان الأدب
ولكن إذا تعاونت معي واكملت الرواية حسبما امليه عليك ساساعدك على الظهور على منابر عالمية ،مارأيك ياأستاذ ؟!
اجبته بالموافقة على مضض وقلت له : ما المطلوب مني الآن ؟
المطلوب منك ان تبدأ في تعديل الرواية
وتلغي عني صفة الاجرام وتلغي حكم ألمحكمة الصادر ضدي وتقوم بتعييني مسؤولا كبيرا حتى اصير اتحرك بحرية ..شكرا
نفذت له اوامره وصار المجرم حرا طليقا ففرح وبقي التعيين فقلت له دعني افكر لك في منصب استطيع ان اوفره لك ...ضحك صاحبي وقال : عجبا لكم ايها الكتاب والمبدعون في ظرف خمس دقائق حولتني بقلمك الذهبي من مجرم محترف الاجرام الى بريء ينظر التعيين في مسؤولية كبيرة..ساغادرك الآن واتركك تفكر بهدوء وإياك ان تعينني تعيينا يغضبني ويجعلني اتخلص منك ، إياك والهرب فبيتك تحت الحراسة. إحذرني خير لك يا استاذ..
خرج المجرم من بيتي وتركني افكر في منصب جميل اضعه فيه واتخلص من الورطة التي وضعت نفسي فيها ...مالي وماللقصص البوليسية أنأ .؟
وأنا احدث نفسي نادما عما فعلته في نفسي ، قررت مغادرة البيت فخرجت سريعا وبينما انا احاول توقيف سيارة اجرة حتى توقفت سيارة فخمة سوداء اللون دعاني صاحبها للركوب فركبت وانطلقت السيارةمسرعة الى وجهة مجهولة وبينما كنت اشاهد على جانبي الطريق حتى إلتفت برقبتي يد خشنة فإنقطعت انفاسي وكدت أحتنق ، فقال لي صاحب اليد الخشنة : تريد الهروب يااستاذ !؟
على كل سنأخذك الى مكان يعجبك ، وبعده ستعود الى بيتك لإكمال الرواية ، فلعنت في سري اليوم الذي قرات فيه هذه الرواية واليوم الذي قررت فيه تعديلها ..وكنت اتمتم : مالي انا والروايات البوليسية ..مابها قصص الاطفال ، القصص الغرامية ، قصص عنتر بن شداد...!!؟؟
توقفت السيارة امام بناية عالية ووضخمة وكان شكلها مريبا وهي تقع في اطراف المدينة نزلنا جميعا وفتح لنا الباب ، المبنى يشبه تلك الاماكن التي نراها في افلام الرعب ، دخلنا الى رواق كبير يؤدي الى ساحة صغيرة تحيط بها ثلاثة بيوت كبيرة دخلنا إلى إحداها ، فكان المشهد مريبا ومخيفا..جثث نزعت منها اعضاء تغطي باغطية بيضاء توجهنا الى جثة عرى المجرم عنها الغطاء فأبانت على جثة المؤلف الراحل وقد نزعت منها العينان والكليتان والقلب وقد تشوهت ملامحه ، فتملكني خوف كبير ..فإلتفت الى المجرم وانا منهار !!
لكنه لم يبال ، قائلا: أرأيت المستقبل الذي ينتظرك عند عصيان الأوامر ، وفي حالة الفرار ،اياك ان تحاول مرة اخرى ، اما عن جماعة إتحاد الكتاب الذين يتربصون بك فمصيرهم هنا .
تملكني خوف كبير ، وانا اعض على شفاه الندم لذلك اليوم المشؤوم الذي قررت فيه ان اخوض في تعديل الرواية...إنهارت قواي وتملكني خوف كبير ورغبة شديدة في النوم ، فأستسلمت لنوم عميق لم افق بعده ابدا وكأنني في عالم الاموات ، نوم من نوع خاص....!!
يتبع..../ ...

مع تحيات حركاتي لعمامرة بسكرة الجزائر
بسكرة 16 سبتمبر 2018
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 445
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى