منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

أوجست ( للكاتبة فاطمة الزهراء بلقاسم)

اذهب الى الأسفل

أوجست ( للكاتبة فاطمة الزهراء بلقاسم)

مُساهمة من طرف farid في الخميس مارس 01, 2018 12:54 am


أوجَسَتْ
خِيفَةً
فَصِرْنَا فِي شِقَاقِ عُجَابْ
قَالَتْ : "لَمْ تَعُدْ لِي خِلًّا
وإنَّكَ اليَوْمَ مِنْ الأَغْرَابْ"
وأَسْدَلَتْ بُرْقُعًا
تَرَامَى عَلَى يَاسَمِينَاتِهَا
و صُيِّرَتْ رَوَامِقُ الغَيْدَاءِ عُيُونًا لِعُقَابْ
رَجَوْتُهَا المُكُوثَ لَا الرَّحِيلْ
فَحَمَّلَتْنِي من الاسْتِفْهَامِ المَثَاقِيلْ
ولَمْ تَرُدَّ بِبِنْتٍ مِنْ بُنَيَّاتِ الجَوَابْ
نَاشَدْتُهَا أَنِّي مَوْجُوعٌ
فَلَا أَصْطَبِرُ لِحَرَّى الدُّمُوعْ
فَارْفُقِي بما شيبَ حِينَ شَابْ
أنَا بَعْدَكِ مَوْؤُودٌ
تَحْتَ مِلْيُونِ جُلْمُودْ
فَاقْتَرِبِي و ارْفَعِي عَنِّي البَلَاءَ والعَذَابْ
فَتَعَاظَمَ شَأْنُهَا
لِرُؤْيَتِي جَبَلًا يُصْهَرُ و يُذَابْ
واغْتَرَّتْ بمَفَاتِنِهَا
لمَّا أصْبَحْتُ المعِيبَ والمُعَابْ
واخْتَالَتْ بِمِشْيَتِهَا
تُنَاظِرُنِي أَسْفَلًا ذَلِيلًا بِمِرْآبْ
وتَوَارَتْ بمَا مشَقَتْ
تَحْتَ غَوَامِقِ ثَنيَاتِ الحِجَابْ
وتَمَايَلَتْ بَعْدَمَا طَفَقَتْ
تَنْفُضُ ما عَلِقَ على الجِلْبَابْ
وتَمَاضَتْ فَغلَقَتْ
ما خُيِّلَ إلَيَّ أنَّهُ بَابْ
فما هيَتِي و مَا خُلْوَتِي
إلاَّ بِجِرْذَانٍ تَحْتَسِي
ما لَذَّ وطَابَ نَخْبَ قِطٍّ قَدْ غَاب
فما حِيلَتِي
إلَّا زَادًا لرَاحِلَتِي
وما كُتِبَ على النَّوَاصِي من أتْعَابْ
أشُدُّ الرِّحَالَ
مُضَاعَفَ الأَحْمَالْ
أُنَاجِيهَا بينَ الرِّمَالِ و الأَقَاصِي والرَّوَابْ
" أنْ لا تَخَافِي وارْأَفِي
فأَنَا بِدُونِ الحُرُوفِ... يَتِيمٌ ضَالٌّ بلاَ مَآَبْ"‎
#Fatma_Zahra

farid
Admin

المساهمات : 178
تاريخ التسجيل : 16/02/2018
العمر : 33

http://oudaba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى