منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

أمير.... (نبيل شريط)

اذهب الى الأسفل

أمير.... (نبيل شريط)

مُساهمة من طرف رشيد بوكراع في الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 10:01 pm

قِصّة تربوِيّة و صِحّية و توْعَوِيّة للأطفال و

تلاميذِ المدَارسِ ...مِنْ سلسلةِ موْسوعَتي الطبّية

للأطفال.



** أَمِيرُ وَ أَزْمَةُ الرَّبْوٍ الخَانِقة **

في يَومٍ ربيعيٍّ جميلٍ ، جمالَ أزهارِ الأُقحوَانِ الذي افترَشَتْ حُمْرَتُهُ كُلَّ رَوابي و حُقولِ القرْيَةِ الهادِئَةِ هُدُوءَ سُكّانِها الطَّيّبينَ ، خرجَ أمِير مع أصدِقائِه بعْد العصْرِ لِيلْعب لُعبةَ الغُمَّيْضةِ وسطَ الحديقةِ، كانتْ جنّةً في الجمالِ و الرّونقِ ، فشجرةُ الزّيتونِ ما فَتِأَتْ تُزْهِرُ ، داليةٌ شامِخةٌ كان قدْ غرَسها جدُّه سي المَكّي فتُأْتي عِنباً حُلوَ المذاقِ و لا أروَع، و شجرةُ وردٍ عربيةٍ فوّاحةٍ اخّاذَةٍ للعقلِ قبْلَ الأنْفِ ، كانَ صهيلُ الحِصانِ في مَرْبَطِهِ يصْنعُ لحناً موسيقيا و يرسمُ لوحةً طبيعيةً متناسقةً في الجمالِ و البهاءِ ،معَ أصواتِ و هرْولةِ الصّبْيةِ الذي تعَطَّرَ بحيَوِيّتِهم المكان .
أحَسَّ أميرُ بِحَكَّةٍ شديدةٍ وتَوَرِّمٍ في أنْفِهِ ، و بَدَتْ عُيونهُ الصّغيرة تميلُ لِلْاحْمِرارِ ، و أصابَتْهُ نوبة من العُطاسِ ، و بدَأَ يُحِسُّ بآلامٍ في حلْقِهِ الصّغيرِ ، و لمْ يتَوقّف أ نْفهُ عنِ السّيَلانِ ، يَسعُلُ تارةً و يتألّمُ تارةً أُخرى ، فاقترب َ منهْ أصحابهُ و كُلّهمْ دهشةٌ و استغرابٌ لِحالِهِ .....و فجْأةً جاءَ والِدُه للتَّوِّ منْ سُوقِ القريةِ الأسبوعي ، و أخذَ ابنَهُ عنْدَ طبيبِ القريةِ المُجاوِرةِ ممْتطياً عربةَ خيولِ المسْلَكِ الرّيفي مُخاطباً السّائِقَ :
أسْرِعْ منْ فضْلِكَ سيّدْ *جونينو*....فحالةُ ابْني تزْدادُ سوءًا .
فردَّ السّائقُ : أبذُلُ ما في وسعي لِكيْ نصِلَ قبلْ حلولِ الظلامِ فالخيولُ أخذَتْ منَ العمُر عُتِيًّا و عربتي البيضاءُ أصبحتْ تُلازمُ ورشةَ الاصلاحِ فَهيَ كثيرةُ الأعطابِ ....

بداَ وجهُ الطّفلِ يتصبَّبُ عرقاً و تزايدَ خفقانُ قلْبِهِ و تسارعتْ حركةُ صدْرِهِ ، فأ صبحَ غير قادرٍ على التّنَفُّسِ بصورةٍ طبيعيّةٍ و كان العياءُ يَشُلُّ أطرافهُ البريئةَ فلمْ يجِدْ والده ما يُخفِّف به عن آلام ِ فلذةِ كبِدِهِ إلا ٌ بِضمِّه لِصدرهِ و الدّعاءِ لهُ.

و بعدَ ساعةٍ من السَفرِ و سطَ الدروبِ و الأشجارِ و المعاناتِ وصلَ أمير و فحصهُ الطبيب * جاك* فهو من بقايا الكولون المستعمرِ كان طيباً ، يُحِبّه القُرَويونَ لانه كان صديقاً للثورةِ و طبيباً للمجاهدينَ وقتَ إلاستعمارِ فتجنّسَ جزائرياً و قدّمَ خدماتهِ الصحّية للجميعِ.

لقدْ سمِعَ الطبيب أزيزاً في صدْرِ أمير ، و شخّص أزْمةَ ربْوٍ حادَّة كادتْ أنْ تقتُلهُ ...فقدَّمَ له علاجاً استعجالياً منْ مُوسّعاتٍ للقصباتِ الهوائيةِ و اوكسوجينٍ و مضادٍ للالتهاباتِ ....فبدأ يتحسّنُ حالهُ و غمرتِ الفرحةُ وجهَ والدهِ و نصحَه الطبيب بأن يبتعد عن مسبّباتِ الحساسيّة من غبار الطلعِ و العثّة و وبر الحيواناتِ و فروِ القططِ و الكلابِ و أن يأخُذَ علاجَهُ بانتضامٍ .

شريط نبيل 11سبتمبر 2018 بسكرة الجزائر .
avatar
رشيد بوكراع
Admin
Admin

المساهمات : 445
تاريخ التسجيل : 29/08/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى