منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

جلستنا ( للكاتب بوعزيز جمال)

اذهب الى الأسفل

جلستنا ( للكاتب بوعزيز جمال)

مُساهمة من طرف farid في الجمعة أبريل 27, 2018 2:18 pm

جلستنا كعادتها لم تتأخر عن موعدها ، ظلت محافظة على طقوسها ، ومراسيم استقبال تلك الوجوه ، لم تتبدل ولم تغير من طريقة انتصابها ،فبين منحيا قليلا ، ومعتدلا غير متفاعل ،ومحمر الوجه يغضب بسرعة ،ومتحدثا بارعا يستعمل لغة الجسد ، فتصل أشارته قبل عباراته بسنة ضوئية ، بين مطنب يجد صعوبة بالغة في الاتصال ، وموجز ساحر البيان ، ومطرق صموت محدق ، يتبرم عند عدم الرضا ، وكل هذه طباع لا بد أن نقبلها على طبيعتها دون تعنيف ، ولا إسفاف ، وكذلك الاختلاف في الطلبات، بين عاشق لفنجان القهوة ، لا يغير خطوه ، ولا يكترث بمغريات الأخرى ، حدد لونه منذ عشرات السنين ، فتراه يدقق الطلب ويترصد الكلمات حتى لا يخطأ النادل في زيادة أونقصان حبات السكر ، أو منسوب القهوة ، ونوع الفنجان ، بل منهم من يقف مترصدا أمام ألة الضغط ، فيقع في المحظور، فيفسد عليه نشوة تلك الرشفات التي يعدها كما يعد صاحب البقال الحساب ، نزرا نزرا وكأنه سيشربها لأخر مرة ، فلا تعجب في ذلك ، الناس مذاهب وأمزجة بين محب وكاره ، غير مكترث ، كل صاحب كلفة يشعر بمتعة المكان، بقدر ما تتحقق لذة المشروب أو المأكول ، فلو كانت الأذواق ذوقا واحدا لما عاد ت للألوان سحرها الخاص ، ووقعها الخاص ، ولاستحالت البساتين بستانا واحد ا، والورود وردة واحدة ، فالفنجان واحد وآلة الذوق مختلفة في درجة حساسيتها ، فلما الحجر ؟
فموضوع النقاش موضوع الساعة، فانقسمت الطاولة نصفين بمجرد طرح الإشكال ، بين مؤيد ومخالف ، ثم انقسم النصف إلى نصفين ، بين مؤيد مطلقا ومؤيد في جوانب ، ومخالف مطلقا ومخالف في زاوية بسيطة تحتاج إلى إضاءة فيزول الخلاف ، بين هذا وذاك ، اجلس معهم ولست معهم ، فالإبداع جنة فيها من الثمار ما يكفي الجميع ، ومن السلال ما يحتمل كل أشكال الغلة، فبعض المبدعين رأوه ثمرة واحدة ، فمن ذاق منها ذاق حلاوة الإبداع ، وحرم كل لذة ، وهو واهم لا شك في ذلك ، حمي الخلاف ، واحمرّت الوجوه ، وأشرأبت الأعناق
ثم انفض الجمع ، وبقيت مع صديقي ، فتقاطع معي في نقطة الخلاف دون نقاش مسبق ، ثم ضربنا موعدا آخر. دون أن تتحرك فينا نسمات الخلاف ، وصدورنا مشرعة دائما ، مرحبة بالأحبة ، يحدوها أن يتجدد اللقاء بنفس الميعاد
مقهى السعادة...تلك هي مقهى السعادة
تباشير الربيع.. تلوح من بعيد، الغبار يتطاير.. في كل الاتجاهات يعبث بأوراق الشجر يهزّها هزّا عنيفا ،يحبس أنفاسها ، وقد أخذ منها مأخذ ّالجهد ، يوّد أن تنحي إجلالا وتعظيما له ، وكأنه يستنطقها ، ويجردها من أثوابها ، ويشدها من تلابيبها شدا متينا ، مزمجرا معربدا ،يخوّفها تارة ويرغبها تارة أخرى ،ما هذا الطوفان ؟ أتفهم الطبية طبائع بعضها ؟ ..وتحرم القوانين والسنن ليكمل كل عنصر فيها المهمة المنوطة بها ، دون تداخل في الوظائف ، يبسط سطوته ، ولا يريد من يقف في وجهه ، يحكم قبضته على المدينة ، فترى ملامح الوجوه مغبرة ، بائسة ، تنتظر هدوء العاصفة ، وقد أرعبت كل الآمنين ، فالطيور خشيت على خراب أوكارها ، واضطربت أوصالها مخافة إيذاء صغارها ، وها نحن نستمتع بعزف أوراق الشجر ، وأوتار خيوط الكهرباء ، وهي بين ترجيع وأنشاد

farid
Admin

المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 16/02/2018
العمر : 33

http://oudaba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى