منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

ذكريات هرمة ( للشاعر عبد الرزاق الأشقر)

اذهب الى الأسفل

ذكريات هرمة ( للشاعر عبد الرزاق الأشقر)

مُساهمة من طرف farid في الجمعة أبريل 06, 2018 2:06 pm

((…ذكرياتٌ هَرِمةٌ… ))

صورٌ مخبَّأةٌ و أخرى ظاهرةْ
والذِّكرياتُ هرمْنَ ضمنَ الذَّاكرةْ

و عزمنَ أنْ يأبقنَ منِّي عنوةً
و يعدنَ لي إبَّانَ يومِ الآخرةْ

الذِّكرياتُ مضينَ ريحاً صرصراً
و الحاضرُ المأفونُ أرضٌ بائرةْ

سبعٌ منَ السَّنواتِ مرَّتْ مثلما
جزءٌ لثانيةٍ مرورَ الخاطرةْ

في كلِّ ثانيةٍ تدلّي رأسَها
حمحمٌ منَ الأجواءِ قبلَ الطَّائرةْ

و نسيتُ أنِّي قدْ نسيتُ قراءتي
كتبي ممزَّقةٌ ، غدتْ متناثرةْ

ما للجدارِ و قدْ تهدَّم فوقَها
هلْ للجدارِ إرادةٌ مطّايرةْ

و (يغوثُ) يلقمُها سمومَ عبيدِهِ
و(يعوق) يرضعُها حليبَ العاهرةْ

أودى بها (نسرٌ) بهوَّةِ جرفِهِ
فاطَّايرت مزقاً و صارتْ ماطرةْ

هطلَتْ دماءً فارتوى بهطولِها
(وَدٌّ) و أمرعَ جدبُهُ بالزَّائرةْ

هيَ طفلةٌ و الحقدُ خيَّمَ حولَها
أنيابُهُ مثلُ الوحوشِ الكاسرةْ

الحقدُ أوغلَ بالشَّآمِ و أهلِها
و استلَّ سكيناً فأضحَتْ باترةْ

سملَ العيونَ بلحظةٍ و أوارُهُ
ما زالَ متقداً بروحٍ جائرةْ

يذكي الأتونَ و لمْ يزلْ متلذِّذاً
قابيلُ سنَّ القتلَ صارَ كظاهرةْ

و إذا بذاكرتي تعودُ إلى الورا
ءِ تقودُني لدموعِ أمٍّ صابرةْ

سوريةَ الأمِّ الَّتي في حضنِها
هذي القبائلُ كلُّها متناحرةْ

عَبْدُالرَّزَّاقِ الْأَشْقَرُ
avatar
farid
Admin
Admin

المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 16/02/2018
العمر : 34

http://oudaba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى