منتدى رابطة أدباء الضاد
مرحبا بزوار المنتدى الأعزاء.
إن كنتم أعضاء بالمنتدى فيمكنكم الدخول و إن كنتم زوارا فيمكنكم أن تصيروا أعضاء نشطين بالمنتدى فقط بالتسجيل.
مرحبا بالجميع.

قاضي البلاط ( للأستاذ الشاعر نور الدين العدوالي)

اذهب الى الأسفل

قاضي البلاط ( للأستاذ الشاعر نور الدين العدوالي)

مُساهمة من طرف farid في الأربعاء فبراير 21, 2018 4:26 pm

قاضي البلاط

مرفوعة إلى الذين يذودون عن حياض الشِّعر الأصيل و الكلمة الرّقيقة الرّاقية.

قال القاضي:
...أَدخِلوا الشّاعرَ يا سادة!
..تَسَمَّر هُنا واقفًا
و لا تَزدَد عِنادا!!
هل تشرب نبيذًا
أو عصيرًا
أو شايًا بِسُكّرٍ زيادة ؟!!
أنتَ مُتَّهَمٌ بإفسادِ الذّوقِ العام
و بالتّشكيكِ في رشادِ القيادة!!
مَلَفُّك أمامي
فلا تَنبِس بِبِنت شَفَة
و لا تَكتُم الشّهادة!!
مُدَوَّنٌ هُنا:
أنّك تعشقُ التّميميَّ " مُحمّدا"!!
و تهوى كما " جبران"
الفراشةَ " مَي زيادة"!
و أنّك حينَ تخلو وحيدا
في دُجُنَّة كُهوفِك
أو في مَغاراتِك القديمة
أو حينَ تضعُ رأسَك
على الوسادة
تَسمَعُ أغاني القُدامى
مِن أمثالِ : وردة و فيروز
و الغزاليّ و الدّوكاليّ
و " ميّادة"!!!
و ما يُثقِلُ مَلَفَّك
و يُقلِّلُ فُرَصَ نجاتِك
و يزيدُك - على سَوادِك- سَوادا
أنّك تُطَرِّزُ مِن أشعارِك
لِجيدِ الحَسناواتِ
أغلى قِلادة!!!
و تُعَلِّمُهُنَّ في محرابِ قوافيك
و في منبرِ مَواويلِك
طُقوسَ العِبادة
ضِف هذه أيضا:
أنتَ مَصدرُ خطرٍ على صِغارنا
فلا تَزيدُهم خُرافاتُك
إلّا حَماقةً و رَجعيّةً
و بَلادة!!!
زِد هذه ، و نَكتفي:
عـبورَك حُدودَ القُلوب
بلا تأشيرة
و زَرعَك الورودَ على الشِّفاه
و نَشرَك السّعادة!!
أنتَ شَوكة في الحلق
كَخَيطٍ رفيع
بين الموتِ و الولادة!!!
الآنَ ، اِبحَث عَمّن يدافعُ عنك
فَقَد نَقَلتَ فيروسَ شِعرك
إلى صاحباتِ الجلالة
و أصحابِ السّعادة!!
.....................................
قُلتُ : زِد.. زِد يا قاضيَ البلاط
ثَقِّل مَوازينَ خَطيئاتي
فهذا الاعترافُ يُعادِل عندي
مليونًا و نِصف مليون
شهادة!!!!
إن شئتَ أن
تقطعَ رأسي
أو تُقَرقِعَ أضلاعي
أو تكسر أقلامي
فَنَفِّذ بلا هوادة!!
سَيَجتاحُك النّحلُ و الفَراشاتُ و النّخلاتُ
و الحَسُّونُ و الشّفاهُ و العُيونُ
و الكُحلُ و الوَشمُ و البارودُ ...
فأنا مِن طينةٍ
وَلّادة!!!
لا بأسَ ..لا بأسَ
فالشَّمعُ يَذوي
و تبقى نيرانُ شِعري
وَهّاجَةً ..وَقّادة!!
اَجلِد كما تشاء
فَلِجُرُوحِ سِياطِك اِلتِئامٌ
و تبقى حُروفي
ما بقيَ الجَديدان
لِضميرِك جَلّادة...

نورالدين العدوالي
21 فبراير 2018

farid
Admin

المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 16/02/2018
العمر : 33

http://oudaba.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى